تطبيقات لتحسين بطارية الهاتف الخليوي: اكتشف أفضل الخيارات - موضوعات اليوم
جاري التحميل الرجاءالانتظار!

التطبيقات

تطبيقات لتحسين بطارية هاتفك الخلوي: اكتشف أفضل الخيارات

لكل

كارول توريس

في

تطبيقات لتحسين بطارية الهاتف الخليوي

عندما يتعلق الأمر بالأجهزة الإلكترونية، فالبطارية هي بلا شك واحدة من أهم المكونات. يوجد حاليًا العديد من التطبيقات المتاحة مجانًا والمصممة لتحسين بطارية جهازك.

بداية، من المهم التعرف على الأسباب الرئيسية للاستهلاك المفرط للبطارية، سواء بسبب السطوع العالي أو تلك اللعبة التي نحبها.

تحتوي التطبيقات على ميزات مختلفة، وعلى الرغم من أنها تهدف جميعها إلى تحسين أداء البطارية، إلا أن كل واحد منها لديه ميزات فردية. تابع القراءة لتكتشف ما يناسبك أكثر!

فهم استهلاك البطارية على هاتفك الذكي

تطبيقات لتحسين بطارية هاتفك الخلوي – المصدر: Pexels
تطبيقات لتحسين بطارية الهاتف الخليوي – المصدر: Pexels

يعد استخدام التطبيقات أحد العوامل الرئيسية التي تؤثر على عمر بطارية الهاتف الخليوي. ولذلك، من المهم أن نفهم كيفية عملها وكيف يمكن إدارتها لتمديد مدة الشحن.

نعرض أدناه بعض النقاط التي قد تضر بعمر بطاريتك. ينظر:

دور التطبيقات في عمر البطارية

التطبيقات مسؤولة عن جزء كبير من استهلاك الطاقة في الهواتف الذكية. ويمكن تشغيلها في الخلفية، وإرسال إشعارات مستمرة، واستخدام الموارد مثل نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والإنترنت، مما قد يؤدي إلى استنزاف البطارية بسرعة.

لذلك، من المهم مراقبة أداء التطبيقات وإغلاق التطبيقات غير المستخدمة. يمكن أن يساعد ذلك في تحسين استهلاك طاقة جهازك، مما يساهم في الحفاظ على صحة البطارية بشكل عام على المدى الطويل. 

العوامل التي تؤثر على عمر البطارية

بالإضافة إلى الاستخدام غير المناسب للتطبيقات، يمكن أن تؤثر العوامل الداخلية الأخرى المتعلقة بالأجهزة والبرامج الخاصة بالجهاز على عمر البطارية. من المهم أن تكون على دراية بإعدادات هاتفك الذكي وأن تقوم بضبطها وتعطيل الميزات التي لا يتم استخدامها.

بعض العوامل التي يمكن أن تستهلك بطارية هاتفك الخلوي بشكل كبير هي الاستخدام غير الضروري لشبكات Bluetooth ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وشبكات الهاتف المحمول؛ سطوع الشاشة يتجاوز الحد الأقصى الموصى به، والإشعارات التلقائية، والتطبيقات التي يتم تحديثها باستمرار للبحث عن محتوى جديد، وما إلى ذلك.

لذلك، من المهم ضبط إعدادات هاتفك الذكي وتعطيل الميزات التي لا يتم استخدامها.

أهمية توفير الطاقة

يعد توفير الطاقة أمرًا أساسيًا لإطالة عمر بطارية هاتفك الخلوي، ولهذه الممارسات العديد من المزايا المهمة الأخرى، سواء بالنسبة للمستخدم أو البيئة.

من خلال تفعيل هذه الميزة على هاتفك الذكي، يعمل جهازك على تحسين الأداء، ويحافظ على درجة حرارة أقل، ويقلل من استخدام أجهزة الشحن وبالتالي يساهم في الاستدامة البيئية بسبب انخفاض الطلب على الطاقة.

التطبيقات الموصى بها لتحسين البطارية

تعد تطبيقات تحسين البطارية بديلاً لتوفير الطاقة وإطالة عمر جهازك. في هذا القسم، قمنا بفصل التطبيقات الموصى بها لنظامي التشغيل Android وiOS. ينظر:

بطارية اتش دي - بطارية

يحتوي Bateria HD – Battery على واجهة سهلة الاستخدام، والتي توفر فهمًا أفضل لكيفية تأثر بطارية هاتفك الخلوي. علاوة على ذلك، فهو يحتوي على ميزات قابلة للتكيف لكل مستخدم. 

إنها ليست مجرد أداة مراقبة، ولكنها دليل كامل لإدارة عمر بطارية هاتفك الخلوي.

يحتوي Bateria HD على أكثر من 10 ملايين عملية تنزيل وهو متاح لكل من Android وiOS.

رابط التطبيق على متجر جوجل بلاي

رابط التطبيق في متجر أبل

أكيوباتيري

يتميز AccuBattery بدقته في قياس سعة البطارية. بفضل واجهة سهلة الاستخدام، تساعدك على فهم تآكل البطارية بمرور الوقت وكيفية تحسين الشحن لإطالة عمرها الإنتاجي.

يحتوي التطبيق على ميزة التنبيه، والتي تعلمك عندما تصل البطارية إلى مستوى محدد مسبقًا، وهذا أمر رائع لتجنب الشحن الزائد والحفاظ على صحة البطارية. ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل يوضح أيضًا تأثير التطبيقات على استهلاك الطاقة.

متاح فقط لأجهزة Android، وقد تم تنزيل AccuBattery أكثر من 10 ملايين مرة. 

رابط التطبيق على متجر جوجل بلاي

دكتور البطاريات

يأتي Battery Doctor مزودًا بسلسلة من الأدوات لتحسين أداء البطارية وإطالة عمر البطارية. فهو ينظف التطبيقات غير الضرورية التي تعمل في الخلفية، مما يوفر المزيد من الطاقة لما يهم حقًا. 

حاليًا، يحتوي تطبيق Battery Doctor على أكثر من 100 ألف عملية تنزيل وهو متاح لكل من Android وiOS.

رابط التطبيق على متجر جوجل بلاي

رابط التطبيق في متجر أبل

الإعدادات والتعديلات اليدوية لإطالة عمر البطارية

تطبيقات لتحسين بطارية هاتفك الخلوي – المصدر: Unsplash
تطبيقات لتحسين بطارية الهاتف الخليوي – المصدر: Unsplash

تعد البطارية أحد أهم مكونات الهاتف الخلوي، ولإطالة عمرها الإنتاجي، من الضروري إجراء بعض التكوينات والتعديلات اليدوية. فيما يلي بعض التعديلات التي يمكن إجراؤها لإطالة عمر بطارية هاتفك الخلوي.

ضبط السطوع وشاشات العرض

يعد سطوع الشاشة أحد العوامل الرئيسية التي تؤثر بشكل كبير على استهلاك بطارية الهاتف الخليوي. من الناحية المثالية، عند استخدام هاتفك الذكي، تحاول ضبط سطوع الشاشة وفقًا للحد الذي حددته الشركة المصنعة.

يمكن أن يساعد ضبط سطوع الشاشة إلى مستوى أقل في توفير طاقة بطارية هاتفك ويساعدك أيضًا في العناية بعينيك.

إدارة الإخطارات والموقع

الإخطارات والموقع هما شريران يستهلكان أيضًا الكثير من الطاقة. يمكن أن يساعد إيقاف تشغيل هذه الميزات غير الضرورية وتعيين الإشعارات المهمة على الاهتزاز بدلاً من إصدار صوت في إطالة عمر البطارية.

يعد تحديد خيار الموقع وتشغيل التطبيقات في الخلفية أو تعطيله تمامًا أمرًا ضروريًا ويقلل بلا شك من استهلاك البطارية غير الضروري.

خاتمة

أصبحت تطبيقات تحسين أداء البطارية شائعة بشكل متزايد. هناك أيضًا العديد من الإعدادات والتعديلات اليدوية التي يمكن إجراؤها لتحسين استهلاك الطاقة وضمان استمرار البطارية لفترة أطول.

للمساعدة في تقليل استهلاك البطارية، يوصى بتعطيل شاشات العرض غير الضرورية، مثل الرسوم المتحركة لشاشة القفل، لأن ذلك يستهلك طاقة بطارية الهاتف الخلوي دون داع. 

حاول أيضًا تحديث نظام تشغيل هاتفك الخلوي، حيث تتضمن التحديثات غالبًا تحسينات في كفاءة استخدام الطاقة. 

الصورة الرمزية

كارول توريس

تخرج في الإعلان والدعاية وكاتب كبير في Matérias do dia. مهمتي هي كتابة نصوص مؤثرة تحدث فرقا في حياة قرائنا!

اترك تعليقا